أنهت سلن أوزقان " تخطيط المدن " في إحدى أحسن الجامعات التركية وبدرجة امتياز . وبعد حياة جامعية ناجحة التحقت بعمل في أهم الشركات الإنشائية في تركيا. وقد حققت في مسيرتها الوظيفية مشاريع ناجحة وكبيرة. وكانت...

  • المخرج :

    Ensar Altay, Eylem Kaftan
  • سيناريو :

    Tarık Tufan, Eylem Kaftan
  • الموسيقا :

  • مخرج المرئيات :

  • المخرج الفني :

  • مونتاج :

  • Yapımcı :

    Halil Kardaş
  • الإنتاج :

    Filmotto Producer

سَلَن أوزقان

ياسمين تراوب مصورة، وتقول عن نفسها :"إنها مصورة اللحظات السعيدة".  أكملت تعليمها في واحدة من أهم جامعات تركيا. وما إن تخرجت بامتياز حتى تلقت عرض عمل من إحدى كبرى الشركات المالية. وبعد أن بدأت العمل في شركة مالية كبيرة برزت متقدمة بقدراتها، وبدأت مكانتها تسمو. بعد مدة عملت في شركة أخرى إدارية. وبهذا الشكل كانت حياتها مستمرة ضمن ظروف ممتازة جداً. وبعد مدة تذكرت فجأة أنها صارت غارقة في عالم المال والمادة، وأنها غير سعيدة. وأن الحياة صار عندها عبارة عن عمل، وأنها كانت تعيش صعوبة الحياة المعاصرة.وأدركت أنه ينبغي عليها أن ترجح بين ما هي عليه من مكانة عالية والحصول على أجرة مرتفعة وبين العيش كما تريد وبسعادة. ورغم اعتراض أهلها وأصدقائها تركت الإدارة وصارت مصورة. وهي تصور الآن الولادات والأعراس. أي : إنها تصور اللحظات السعيدة. 

 أنهت سلن أوزقان " تخطيط المدن " في إحدى أحسن الجامعات التركية وبدرجة امتياز . وبعد حياة جامعية ناجحة التحقت بعمل في أهم الشركات الإنشائية في تركيا. وقد حققت في مسيرتها الوظيفية مشاريع ناجحة وكبيرة. وكانت كل يوم ترتقي في مناصبها الوظيفية. وبعد مسيرة باهر ة في حياتها العملية بدأت تشعر بالضيق. ولم تجد ما يشعرها بالإطمئنان، فاتخذت قراراً شجاعاً في حياتها بعد تفكير عميق . حيث تركت مكانتها الوظيفية واتجهت نحو الرقص. فافتتحت مدرسة للرقص وبدأت تبحث مع طلابها عن إيقاع الحياة ونغماتها.