صاحب مكانة كبيرة وناجحة في الحياة العلمية والعملية. ارتقى في المناصب بسرعة كبيرة حتى صار أخيراً مديراً لإحدى أكبر شركة في تركيا والعالم. حقق إنجازات مهمة جداً في حياته المهنية. وصار أحد الأسماء اللامعة...

  • المخرج :

    Ensar Altay, Eylem Kaftan
  • سيناريو :

    Tarık Tufan, Eylem Kaftan
  • الموسيقا :

  • مخرج المرئيات :

  • المخرج الفني :

  • مونتاج :

  • Yapımcı :

    Halil Kardaş
  • الإنتاج :

    Filmotto Producer

أرسين باموك سوزر

ياسمين تراوب مصورة، وتقول عن نفسها :"إنها مصورة اللحظات السعيدة".  أكملت تعليمها في واحدة من أهم جامعات تركيا. وما إن تخرجت بامتياز حتى تلقت عرض عمل من إحدى كبرى الشركات المالية. وبعد أن بدأت العمل في شركة مالية كبيرة برزت متقدمة بقدراتها، وبدأت مكانتها تسمو. بعد مدة عملت في شركة أخرى إدارية. وبهذا الشكل كانت حياتها مستمرة ضمن ظروف ممتازة جداً. وبعد مدة تذكرت فجأة أنها صارت غارقة في عالم المال والمادة، وأنها غير سعيدة. وأن الحياة صار عندها عبارة عن عمل، وأنها كانت تعيش صعوبة الحياة المعاصرة.وأدركت أنه ينبغي عليها أن ترجح بين ما هي عليه من مكانة عالية والحصول على أجرة مرتفعة وبين العيش كما تريد وبسعادة. ورغم اعتراض أهلها وأصدقائها تركت الإدارة وصارت مصورة. وهي تصور الآن الولادات والأعراس. أي : إنها تصور اللحظات السعيدة. 

صاحب مكانة كبيرة وناجحة في الحياة العلمية والعملية. ارتقى في المناصب بسرعة كبيرة حتى صار أخيراً مديراً لإحدى أكبر شركة في تركيا والعالم. حقق إنجازات مهمة جداً في حياته المهنية. وصار أحد الأسماء اللامعة جداً في الأسواق التركية. ولكن هذا الوضع لم يكف ليحقق له السعادة. فلم يكن يشعر بالمرح وهو في الذروة. وبعد إحدى زياراته لتايوان رجع ووضع نهاية لهذه المكانة. فافتتح مركزاً للتغذية الصحية والتنفس بشكل سليم، وبدأ يتعلم كيف يحيا حياة سعيدة ويعلِّم غيره.